Logoai

 

تعريف الطريقة العيساوية

 

 

أحبتنا في الله و اخوتنا في عهده و ميثاقه إن بذرتنا و شجرة نسبتنا التي غرست عروقها في الدنيا و أغصـانها ظلت مخضرة ناظرة بهية و ثمارها دانية شهية أصلها ثابت في مجد عزها و فرعها و لا زالت كما غرسها الأولون و لم يقتطع المشايخ الذين جاءوا بعدهم من عروقها غرسا جديدا ينسب إليهم بل ظلت من عهد شيخها و برهان سرها تحمل اسم الطريقة العيساوية.

إن مفاتيح الطريقة من أحزاب و أوراد منها حزب سبحان الدائم، دليل الخيرات، حزب الفلاح، حزب الفتح و حزب الحض و الحزب الكبير و إن الطريقة كان شيوخها قدس الله سرهم يوصون بالبر و التقوى و بملازمة الصلوات في أوقاتها و تلاوة القرآن العظيم و الصلاة على النبي " صلى الله عليه و سلم " و قراءة الأحزاب و الأوراد و الوظائف و الأذكار و يأمر بالآداب و الصدق و المحبة و السخاء و الحنان و يكنون ألسنتهم عن إذاية المسلمين و الخلق و تكلم مع خواص في مادة عين الرحمة الكبرى .

إن الطريقة أساسها الأول بعد التخلق و التحلي بالأوامر المأمور بها شرعا و ترك النواهي المنهى عنها قطعا لله تعالى على وجه الاستكثار و ملازمته على كل حال و في جميع الأحوال إلا عند التلبس بمانع شرعي أو الأماكن التي يكره فيها ذكر الله سبحانه و تعالى و إن الذكر كما قال شيوخنا يكون على أقسام ثلاثة و هي

 

- 1 ذكر اللســـان

- 2 ذكر القـــلب

- 3 ذكر الـــروح

 

- 1-   ذكر الله أن ذكر الله في عصرنا  هو الظل الأصيل و السر الجــامع لأهل البدايات و النهايات و هو العمد العظيم و الوسيلة الكبرى إلى حضرة الإلهية

 

- 2 –  الصلاة على المصطفى " صلى الله عليه و سلم " لأن الصلاة عليه من أقرب القربات بعد فرائض الله تعالى و ذكره سيما ثبت في الصحيح أن الله تعالى يصلي على العبد مقابل صلاته على حبيبه و في صورة الفتح يقول الله تعالى في الآية المباركة " إن أرسلناك شاهدا و مبشرا و نذيرا لتؤمنوا بالله ورسوله وتعزروه و توقروه و تسبحوه بكرة و أصيلا " و كذلك يقول الله تعالى " إن الله و ملائكته يصلون على النبي  يا أيها الذين آمنوا صلوا عليه و سلموا تسليما. "

و يقول شيخ القطب سيدي محمد الجازولي قدس الله سره قراءة كتاب دليل الخيرات في حق اتباعنا و تلاميذنا أبلغ في الثواب من قراءة غيرهم له.

إن العبد الصادق إذا دعاه داعي الإخلاص إلى طريق الله و التخلق بأخلاق رسوله " صلى الله عليه و سلم " و التحقيق بسيره في صراط العبودية قال تعالى " و أعبد ربك حتى يأتيك اليقين " سورة الحجر و قال أيضا " يا أيها الذين آمنوا توبوا إلى الله توبة نصوحا عسى ربكم أن يكفر عنكم سيئاتكم و يدخلكم جنات تجري من تحتها الأنهار يوم لا يخزي الله النبي و الذين آمنوا معه " سورة التحريم   و قال تبارك و تعالى " و توبوا إلى الله جميعا أيها المؤمنون لعلكم تفلحون " سورة النور.

و في صحيح مسلم أن النبي " صلى الله عليه و سلم " قال " يا أيها الناس توبوا إلى الله فإني أتوب إلى الله في اليوم مائة مرة "

   يقول شيوخنا قدس الله سرهم يتعلم المريد في الطريقة العلم الذي يقربه إلى الله تعالى ، العلم النافع – العلم بالله و بصفاته ثم العلم بأحكام الله و بأمره ثم العلم بأذات الأرواح ثم العلم بأذات الأسرار ثم العلم بأذات الحضرة و العلم بأدات المجالسة و العلم بأدات المراقبة ثم العلم بأدات المشاهدة ثم العلم بأدات المحادثة ثم العلم بأدات المحاكمة ثم العلم بأدات الاستماع ثم العلم بأدات الالهام  و لا حول و لا قوة إلا بالله العلي العظيم .

 رجوع


© elaissaouiarzew2010-Tous droits réservés.